English Version Back to Main Page
العودة للصفحة الرئيسية

من هو المسيح؟

سـاهم معنا روابــط أكتب لنا
     

كفتاة او سيدة اشعر اننى انسانة من الدرجة الثانية

 

سيدة فلسطينية يقضى ابنهايقضي عقوبة السجن المؤبد فى السجون الاسرائيلية

كانت السيدة تدعى حليمة وهي مطلقة تبلغ من العمر ثمانية وعشرون عاما,  محبطة من الحياة وكانت في إنتظار رباطاً زوجياً اخر يرتب لها برجل في الخمسين ليعولها ولكي لا تشكل فيما بعد تهديداً لشرف عائلتها كأم مطلقة.

 

اختبرت السيدة المسلمة التي لم تكن تعيش بعيدا عن جبل الزيتون رؤيا مميزة فقد زارها يسوع في رؤيا ليلا وخاطبها بالعربية قائلا لها " أنا الرب إلهك آمني  بي " ولكنها خافت ورفضت أن تؤمن وتقلبت على فراشها كأن هذا الاختبار لم يحدث قط. في اليوم التالي وبينما كانت تطبخ أمام موقد صغير سقط  زيت يغلي على رجلها وكان الجرح خطيرا لدرجة أن جلدها ذاب من الحرارة.

 

تشهد سيدة عراقية بالاختبار التالى عن  والدها القاسى:" لم يحضني أو يقبلني طوال حياته ولا سمعته يقول لي " أنا احبك " مرة واحدة وكثيرا ما تعرضت أنا وامي واخوتي منه للإيذاء الجسدي حتى قبلت المسيح وأصبحت مؤمنة حقيقية به عندما رأيته في حلم واشتهيت الفرح الذي يملأ به الروح القدس كثير من المسيحيين لدرجة انهم يرقصون في محضر الروح القدس لكن قدماي كانتا تلتصقان بالأرض وكأنهما في قالب مسلح وذلك بسبب كلمات آبي المليئة بالكراهية,  كان آبي يستمتع كثيرا برؤية الراقصات الشرقيات المصريات على شاشات التلفزيون وبعد ان ينتهى من مشاهدتهن كان يقول امامنا "كل هؤلاء النساء يجب كسر أرجلهن" فكنت أخاف من التعبير عن نفسي أثناء عبادة الرب بالرقص لان كلمات آبي لم تكن تفارق أذني ... رجلي ستكسر . 

 

كل هؤلاء نساء عاديات نقابلهن يوميا فى بلاد الشرق الاوسط  والفارق الوحيد بينهن  وبين غيرهن هو ان  الرب يسوع حول الرماد في حياتهن لفرح واننا نرجو ان تقرأوا قصصهن وقصص سيدات اخريات كثيرات فى هذا الكتاب المنشور على الانترنت يا نساء الشرق الاوسط تحديدا عندى لكن اخبارا يجب ان تعرفوها عن يسوع المسيح  وهى اخبار قديمة بل انها من ايام اشعياء النبى الذى مات قبل ان يولد المسيح بمئات السنين ولكنها صادقة تماما لانها نفس الكلمات قرأها الرب يسوع امام المجمع اليهودى ثم شرح انه هو المقصود بهذه الكلمات.

 

رُوحُ السَّيِّدِ الرَّبِّ عَلَيَّ، لأَنَّ الرَّبَّ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ، أَرْسَلَنِي لأَعْصِبَ مُنْكَسِرِي الْقَلْبِ، لأُنَادِيَ لِلْمَ التى سْبِيِّينَ بِالْعِتْقِ، وَلِلْمَأْسُورِينَ بِالإِطْلاَقِ. لأُنَادِيَ بِسَنَةٍ مَقْبُولَةٍ لِلرَّبِّ، وَبِيَوْمِ انْتِقَامٍ لإِلَهِنَا. لأُعَزِّيَ كُلَّ النَّائِحِينَ. لأَجْعَلَ لِنَائِحِي صِهْيَوْنَ، لأُعْطِيَهُمْ جَمَالاً عِوَضًا عَنِ الرَّمَادِ، وَدُهْنَ فَرَحٍ عِوَضًا عَنِ النَّوْحِ، وَرِدَاءَ تَسْبِيحٍ عِوَضًا عَنِ الرُّوحِ الْيَائِسَةِ، فَيُدْعَوْنَ أَشْجَارَ الْبِرِّ، غَرْسَ الرَّبِّ لِلتَّمْجِيدِ.

 

 

الرب يسوع يعرف الامك ومعاناتك تماما ولاتظنوا للحظة انه لايبالى بها بل انه عندما لا يجد من يرسله يزور بنفسه المسلمين فى كل الدول الاسلامية حتى اليوم انه حى وقد تكون مشيئته ان يزورك انت اليوم  لماذا تعيشين فى " الرماد" وقد وعدك ان يملا حياتك فرحا? تكلمى معه وانت فى بيتك فهو فى كل مكان طوال الوقت   وثقى انه سيجيبك بالطريقة التى يراهابحكمته مناسبة لو انك وضعت ثقتك فيه  اقراى " من هو يسوع" وحاولى ان تقراى الانجيل لتعرفى من هو الذى يدعوك للتمتع بحبه غير المشروط لك بغض النظر عن سنك او مالك او جمالك او اى شئ اخر وتستطيعى ان شئت ان تشاركينا بامالك واحلامك دون ان تكشفى هويتك بالكتابة للعنوان التالى.

 

فبالتاكيد نحن رغب فى الصلاة باسم يسوع لاحتياجاتك و معاناتك لاننا نؤمن انك ان كنت تسعين لمعرفة يسوع فانه لابد ان  يجدك ويباركك و فيك .