English Version Back to Main Page
العودة للصفحة الرئيسية

من هو المسيح؟

سـاهم معنا روابــط أكتب لنا
     
 

 

التالي >

مقدمه الكاتبة

لكِنَّ اللهَ يَتَكَلَّمُ مَرَّةً، وَبِاثْنَتَيْنِ لاَ يُلاَحِظُ الإِنْسَانُ. فِي حُلْمٍ فِي رُؤْيَا اللَّيْلِ، عِنْدَ سُقُوطِ سَبَاتٍ عَلَى النَّاسِ، فِي النُّعَاسِ عَلَى الْمَضْجَعِ. حِينَئِذٍ يَكْشِفُ آذَانَ النَّاسِ وَيَخْتِمُ عَلَى تَأْدِيبِهِمْ،

اى3 14 : 16

 

يزور السيد الرب يسوع المسيح المسلمين في الأحلام والرؤى ليتم ما جاء بالإصحاح الثاني من سفر يوئيل الذي يعلن انه في الأيام الأخيرة سيسكب الروح القدس على كل الشعوب وسيختبر الشباب والشيوخ على السواء الأحلام والرؤى

 

وفي نفس الوقت وفي عدد من المناسبات خلال السنوات العشرين ألا خيره قادني الرب من خلال وسائط الرؤى والأحلام ألا لهيه لا بشر بنهضة بين المسلمين وبخاصة في الأراضي المقدسة في الجزيرة العربية ومصر والفلبين ومؤخرا في العراق وباكستان.

 

 منذ صدرت الطبعة الأولى لكتاب "رؤى يــســـــوع " زادت ظاهره الرؤى والأحلام التي تنسكب بالشرق الأوسط زيادة  أجرؤ أن أقول إنها كزيادة الأرقام في المتواليات الهندسية حتى إننا لا نستطيع أن نلاحق التقارير التي تسجل ظهور الرب يسوع في الرؤى والأحلام إلا بالكاد.  وفي مقال نشر في مجلة " مشن فرنتيرز " وبناء على استطلاع أجاب  أسئلته 600 مسلما وضعوا ثقتهم بالرب يسوع جاء ما يلي :

 

" رغم أن الدور الذي تلعبه الأحلام في توبة وخلاص اغلب الغربيين لا يكاد يذكر,  فان اكثر من ربع من أجابوا على اسئله الاستطلاع اقروا مشددين على أن الرؤى والأحلام كانت مفتاحا لانجذابهم للرب يسوع وكانت قوة حافظت عليهم خلال الأوقات الصعبة "

 

يعرف القاموس الحلم بأنه " سلسلة من المشاهد تمر بذهن شخص نائم " بينما الرؤيا هي ببساطة " صورة ذهنية " ويصف المسلمون رؤية يسوع في حلم أو في رؤيا عادة بأنه وجه مليء بالسلام استطاعوا التعرف عليه بطريقة أو بأخرى رغم ما بين رواياتهم من اختلافات في التفاصيل.

 

فكثيرا ما يرون أمامهم هيئة شخص كله شفقة بحالهم يرتدي رداءً ابيض ويدعوهم أن يقتربوا نحوه.  أحيانا تكون ذراعاه ممدودتان جانبه أو يخطو يسوع نحوهم بحب ليدعوهم أن يقتربوا منه. 

 

تعد اغلب الأحلام اختبارات إعدادية لتشجيع بعض المسلمين الذين يمكن أن يتبعوا يسوع (مستقبلا) بينما يروي آخرون رؤى وأحلام كأنها قصيدة قصصية تتناول الأعمال العظيمة لبطل تاريخي ولقوة تأثيرها يعرف من رآها دون أن يسأل أحدا انه (أو إنها) مدعو للسير بمفرده مع يسوع في طريق الإيمان أو حتى الاستشهاد وللمحافظة على سلامة الأشخاص المذكورين بهذا الكتاب قمنا بتغيير الأسماء الحقيقية لبعضهم لا كلهم.

 

 لماذا يميز الرب المسلمون دون غيرهم بهذه الحركة غير المعتادة للروح القدس والتي عادة ما تسبق الطرق التقليدية للبشارة  بالإنجيل ؟  ولماذا يصوب الروح القدس سهامه نحو قلوبهم مباشرة بواسطة الرؤى والأحلام ؟

 

 رغم أن بلاد المسلمين مغلقة في وجه الطرق التقليدية للبشارة بالإنجيل فلقد حان الوقت أن يتمم الرب وعده لرئيس الآباء إبراهيم بان يبارك ذرية إسماعيل.  وبينما نعرف أن الزمن الذي نحياه هو المعين من قبل الرب أيضا ليتفضل على ذريه اسحق ويعقوب بردهم لوطنهم فانه وفي نفس الوقت يذكر وعدة الأمين للفرع الآخر من ذرية إبراهيم العرب,   ورغم التقارير الصحفية التي ترسم صورة كئيبة للأوضاع في العراق فمن الصعب ملاحقة حركة الروح القدس فيه.  يعمل الرب خلف الكواليس في الفراغ الذي تركه سقوط صدام حسين فيخلص نفوسا بقوة لا يصدقها عقل ويبني الكثير من الكنائس الجديدة وعرفت رؤى وأحلام يسوع طريقها للعراقيين أيضا

 

 

 

 

 

 

أَصْغَيْتُ إِلَى الَّذِينَ لَمْ يَسْأَلُوا. وُجِدْتُ مِنَ الَّذِينَ لَمْ يَطْلُبُونِي. قُلْتُ: هأَنَذَا، هأَنَذَا. لأُمَّةٍ لَمْ تُسَمَّ بِاسْمِي

اش 65 : 1

حقا أن الرب يعرض حجته بقوة على العرب في ظلام الليل قائلا " هاأنذا " " هاأنذا " استوقفني شاب في السوق ليشكرني على عظاتي للبشارة بالإنجيل أثناء تقديم الطعام على موائد في الهواء الطلق عند الينبوع في القدس مؤخرا قائلا لي " لأني أثق بك فإني أريد أن أريك شيئا "  ثم أخذني أنا واحد أعضاء فريق الخدمة إلى حيث كان يخفي إنجيلا بعناية اسفل رف ثم رتب عليه بكل حب وقبله قبل أن يخفيه مره أخرى عن الأنظار,  وبفرح يشع من وجهه قال لنا أن يسوع الآن يحيا في قلبه وانه قرأ الكتاب المقدس بالكامل بما فيه العهد الجديد الذي لم يستطيع أن يتركه لقوة كلماته ولكن الخوف يعزيه كلما فكر في ما يمكن أن يحدث أن هو جاهر بإيمانه  بيسوع الفادي

 

 في إحدى الليالي وبعد ثلاثة ساعات من الصلاة الحارة أعطاه الروح القدس كما قال لنا حلما رأى فيه شجرة زيتون جميلة تنمو بمفردها في صحراء شاسعة وكانت شجرة الزيتون تنبض بقلب يشع بضوء هو المع ما رآه في حياته وعندما استيقظ شعر في نفسه انه فخور جدا بالحلم الذي أعطاه له الرب لأنه أكد لقلبه أن اختياره وعلاقته بيسوع حقيقية فسألته : هل تسمح لي أن أقول لك تفسيرا لهذا الحلم فأجاب الشاب بوجه مشرق " نعم أرجوكي أنا أتمنى أن اسمع تفسيرا للحلم " , "اعتقد أن شجره الزيتون الرمز العظيم في الكتاب المقدس تشير لك أنت في هذه الحالة.  كونك وحيدا في صحراء يعني انك رائد تتقدم الآخرين ممهدا السبل لهم لكي يتبعوه شأنك شأن مؤمنون كثيرون منعزلون في العالم الإسلامي أما جذورك فتمتد للأعماق لتحصل على فيض من الماء الحي الذي هو يسوع والروح القدس والكلمة .

 

أما القلب الذي رايته في الحلم فهو قلبك أنت الذي يمتلىْ بنور مجد يسوع المتوهج فيسوع هو نور العالم ثم أضفت أن كثيرين سيحتمون بين فروعك إذ تثق بالرب وتنمو فيه,  أنت لم تختره بل هو الذي اختارك لكي تأتى بثمر كثير لمجده,  شجعت هذه الكلمات الشاب تشجيعا عظيما وامتلأت عيناه بالدموع.  أن جزء من خدمة كل مؤمن في هذه الأيام التي يميزها انسكاب الروح القدس هي ترجمه أحلام المسلمين والساعين لمعرفة الرب.  كثير من الأشخاص المتدينين لهم غيره حقيقية للرب غير أن أمثال هذا الشاب يحتاجون مؤمنين متعاطفين معهم ومتفهمين ليشرحوا لهم طريق الرب بطريقة انسب لهم.

 

عندما تعطى الأحلام لمن اختارهم الرب ( لملكوته ) فان الإعلان عادة ما يحدث ومعرفتهم بالرب وطرقة لا تزال ناقصة أو سطحية.  هذا ما حدث مع كل من إبراهيم ويعقوب ويوسف في سفر التكوين وسليمان في ملوك الاول 5:3

 

وهكذا يعطي الرب مفاتيحاً كبرى عنه للساعين إليه في أحلامهم ولابد للمؤمنين الأكثر نضجا أن يكونوا راغبين وقادرين على تعليمهم بشفقة وفهم وفريق الخدمة المكون من الزوج والزوجة اكيلا وبرسكيلا في العهد الجديد مثال جيد لخدمه التعليم هذه فقد أخذا إليهما رجلا غيورا وشرحا له طريق الرب بأكثر تدقيق اع 18 : 24 – 26

 

 شاهد صديق عزيز لإرساليتنا من راجاستان بالهند في حلم صليبا يتحرك نحوه ويزداد نوره كلما اقترب منه لكنه آمن بالرب يسوع لان مبشرا شهد له عنه.

 

كل منا يحتاج إلى مبشر في حياته.  رغم أن أحد ذكريات طفولتي الأولى كانت رؤيا للرب يسوع الذي تمجد في شفائي إلا إنني لم أتب عن خطاياي واقبل يسوع كفادي لي حتى شرح لي آبي بشارة الخلاص بعد ذلك بعده سنوات.  بعد ذلك تقدمت للأمام بعد إحدى عظات آبي يوم الأحد باقتناع تام لأعلن على الملأ أن يسوع الهي ومخلصي.  كان عمري حينئذ خمسة سنوات.

 

كتب لي مسلما من باكستان قائلا " في الثلاثين من مايو رأيت يسوع مره أخرى  في احلام].  في البداية لم استطع أن اقترب منه لكني استطعت أن المسه هذه المرة أعطاني صندوقا لم استطع أن افتحه قبل أن يختفي (يسوع) في حلمي أرجوكي أن ترسلي توضيحا لمعنى أو تفسير هذا الحلم. وبالرغم أن الرجل الباكستاني كان على اتصال بيسوع من خلال لأحلام فانه كان لا يزال في حاجه لمبشر وقد كتبت إليه شارحة أن الصندوق في حلمه يمثل اكتشافه لكنز الرب يسوع كو 3:2

 

وبدون هذا الإعلان من الروح القدس لم يكن بمقدور الرجل الباكستاني فتح الصندوق وقد أرسلنا له نسخه من الكتاب المقدس وبعض الكتب التي تحوي على بشارة الخلاص من بينها نسخه من الطبعة الأولى لكتاب " رؤى يسوع "  وبعدها أجاب بهذه الرسالة " حلمت أن رجلا كان يقف على بعد حاملا كتابا في يده مناديا علي واذرعه مفتوحة لكني خفت من الاقتراب منه.  هذا الحلم تكرر مرتين هذا العام وقد سألت مفسرا للأحلام عنه ولكنه لم يجبني ولكن عندما قرأت كتابك " رؤى يسوع " قلت لنفسي " لابد انه يسوع المسيح " 

 

تشير التقارير أيضا لعدد من الآيات المثيرة فوق سموات دول إسلامه.  تلقى زوجي مخرج البرنامج التلفزيوني المسيحي " نادي السبعمائة"  التقرير الإخباري التالي من مالي في غرب أفريقيا .

 

 

 

 

وجه في البرق

تبدأ حركه الحياة في مالي قبل أن يبدأ النهار وعند شروق الشمس فان الكوبريين الضيقين الذين يربطان ضفتي نهر النيجر الذي يقسم باماكو العاصمة يكونا قد ازدحما بالدرجات البخارية والعربات التي تجرها الدواب والسيارات

 

 ومنذ مدة قصيرة وفي الخامسة من فجر أحد الأيام كان الذين استيقظوا يحدقون في السماء المظلمة الساكنة وما بقي فيها من نجوم,  ولان قطاعات واسعة من باماكو وضواحيها لم تصلها الكهرباء بعد فقد اعتاد السكان أن يجدوا طريقهم في الليالي الممطرة المظلمة حيث يعيشون على طرف الصحراء الكبرى لكن هذه المرة كان هناك نورا غير عادي في السماء.

 

عندما كان لون السماء آخذا في الظهور مع اقتراب موعد الشروق رأى الناس فجأة في الأفق نورا ابيض ضخم يتحرك من الجنوب نحو الشمال ولم يكن هذا بالتأكيد نجما ذا ذنب ولا كان خطا من نور ينشأ عند مرور نيزك فقد بدى اقرب من ذلك كثيرا واضخم كثيرا,  هل كان ظهورا لجسم طائر غير محدد أو لطائرة  لها أضواء قويه مبهرة؟  لم يستطع أحد أن يتذكر انه شاهد شيئا مثل هذا في أي وقت طوال حياته وما أن أشرقت الشمس حتى كان هذا الضوء الساطع في السماء حديث المدارس والمكاتب والأسواق.

 

وسمع مبشر مالي من جيرانه الذين رأوا الضوء بأنه يخفي لغزا آخر فقد أكد اكثر من شاهد عيان انه ميز بوضوح ملامح وجه بشري ..  ولكن وجه من كان هذا؟

 

كان أحد شهود العيان قد شاهد لتوه فيلم يسوع الذي تعرضه إرسالية " كامبس كروسيد" وبالنسبة له كان الوجه الذي رأى ملامحه فيه نفس ملامح وطيبة وتعبير الشفقة والعطف واللحية والجبهة التي كانت للشخص الذي رآه في الفلم.  "  لقد كان بلا شك وجه يسوع  في هذا الضوء الغامض الذي لم يستطع أحد تفسيره والذي عبر كالبرق فوق سماء دوله مالي المسلمة كما قال هذا الشاهد.

 

يوجد في مالي مدينه "تامبكتو"  وهي أسطورة معناها "أقصى الأرض"  علينا الآن أن نستيقظ وندرك أن بشارة الخلاص يكرز بها في أقصى الأرض وقريبا جدا سيعود الرب يسوع لأورشليم.  عندما أشارك فردا مسلما ببشارة الخلاص اسأل أولاً أن كان قد اختبر حلما شاهد فيه يسوع  والمذهل أن الإجابة نادرا جدا ما تكون انهم لم يروه مما يجعل الكلام عن الخلاص بالإيمان بيسوع اسهل جدا.

 

تستطيع أن تجادل المسلمين طوال اليوم عن تعليم الميلاد العذري للرب يسوع والقيامة ولا تحقق سوى القليل من التقدم ولكن عندما يظهر يسوع نفسه مباشرة لنفوس الناس يكون إقناعهم اسهل أنه حي وأنه ليس نبيا بل الله.

 

أنا مبشرة القبر الفارغ لقد نظرت داخل قبر يسوع الناصري وعند إخبار ساره .. لقد كان فارغا .  يفخر المتدينون بكثير من الأنبياء ولكنهم جميعا مدفونين في قبورهم.  وليس هناك سوى قبر يسوع الفارغ لأنه حي بل نشيط جدا في العالم الإسلامي بالذات ها هو يسوع يدعو الكثير من المسلمين لنفسه في الرؤى والإعلام تماما كما تنبأ يوئيل النبي أن يحدث في أواخر الأيام انه يشير لنفسه "هاأنذا"  في ظلام الليل.  يخاف البعض ويتجنبه آخرون ولكنه يطاردهم في أحلامهم  بكل شفقة ورحمة وبلا كلل وكذلك في الرؤى بطرق غير معتادة وعدد من المرات غير مسبوق فيما يبدو تتحقق نبوه الكتاب المقدس " أراهم نفسه حيا "  اع 3:1

 

 

     

 

 

 

 

التالي >