English Version Back to Main Page
العودة للصفحة الرئيسية

من هو المسيح؟

سـاهم معنا روابــط أكتب لنا
     
 
< السابق

الفصل 8

التالي >

مغامرات أثناء الأحلام

في بعض الثقافات يعتقدون أن عالم الأحلام هو المكان الذي تسافر إليه النفس ليلا وبمعنى آخر يعتقدون أنه حقيقة واقعة ويعتقد الصينيون أن الروح  تترك الجسد لتزور هذا العالم ولو تم إيقاظ النائم فجأة فقد لا تعود الروح إلى الجسد. ولهذا السبب كما يقول باحثوا الأحلام لا يزال بعض الصينيين حتى اليوم مترددون في اقتناء الساعات المنبهة ! و قبائل السكان الأصليين لأمريكا وحضارات المكسيك تشترك أيضا في نفس المعتقدات عن مفهوم الأحلام,  في بدايات القرن التاسع عشر كانت الأحلام منبوذة وكان الاعتقاد السائد أن سببها القلق أو عسر الهضم فحسب
يرجع الفضل لعالم النفس سيجموند فرويد في أحياء ودراسة وتفسير الأحلام بشكل ثوري على أساس انها إشارات مميزة للعقل غير الواعي و من ناحية أخرى فان الكتاب المقدس أشار مئات المرات لأهمية الأحلام كأحد أهم  أساليب الرب للتواصل مع أرواحنا

 

 

 

 

 

يصنف الباحثون الأحلام إلى الأنواع التالية : -

 

  1. أحلام اليقظه وتشير الأبحاث لميل الجميع لان يحلموا أحلام اليقظة ما بين 70 إلى 120 دقيقة يوميا في المتوسط وتصف أحلام اليقظه على انها مستوى من اليقظة بين النوم واليقظة الكاملة وذلك عندما يظهر خيالنا ويعمل. يمكن لأحلام اليقظة أن تنزل بنا لمستوى غير منضبط وآثم أو قد يستخدمها الرب ليلهمنا أن نحقق أشياء عظيمة عندما نتأمل في كلمته من الحكمة أن نقدم عيوننا وقلوبنا للرب طالبين منه أن يملأ هو عقولنا بأفكاره الالهيه
  2.  

  3.  الحلم الطويل المفعم بالحيوية حسب دراسة جمعية دراسة الأحلام كشفت الدراسات المعملية إننا نختبر اكثر احلامنا نشاطا خلال نوع من النوم يطلق عليه حركة العين السريعة (REM) خلال نوم حركة العين السريعة يكون عقلنا شديد النشاط وتتحرك العيون للأمام والخلف بسرعة شديدة تحت الجفون بينما تسترخي عضلات الجسم الضخمة بشكل غير معتاد ويحدث مثل هذا النوع من النوم كل 90 إلى 100 دقيقة ثلاثة أو أربع مرات كل ليلة وتستمر لمدة أطول كلما امتد الليل وقد تمتد المدة الأخيرة لهذا النوع من النوم لمدة 45 دقيقة كما يقول البحث يفسر هذا سبب حدوث الأحلام الطويلة النشطة التي نتذكرها في ساعات الفجر وبما أن الكتاب المقدس يعلن في ( ايوب 33 : 15 ) أن الرب يتكلم " عند سقوط سبات عند الناس "  أو في نومهم العميق وهو ما يقابل نوم حركة العين السريع. في اختبار الاخ موسى في الفصل الخامس مثلا أشار إلى أن الرب كلمة خلال نومه العميق عندما كان في أزمة تتعلق بأيمانه, ويدعي بعض الأشخاص انهم لا يحلمون أبدا لكن العلماء يعتقدون انهم لا يذكرون أحلامهم,  اطلب من الرب أن يساعدك على أن تستعيد الأحلام الهامة من " بنك ذاكرتك "

     

  4. الكابوس وهو حلم مزعج يتسبب لو تم إيقاظ من يحلمه فجأة أو بفظاظة انن يشعر بالقلق والضيق والخوف,  وكما تقول جمعية دراسات الأحلام أن الكوابيس ظاهرة طبيعية بين الأطفال بين سن الرابعة والثامنة واقل انتشارا بين البالغين من المصادر المعتادة للكوابيس الخبرات المأساوية مثل عملية جراحية أو مشاركة في قتال أو فقدان شخص محبوب أو حادث قاسي أو اعتداء أو داء أو مرض وعندما تستيقظ من الكابوس المروع كاننا لا نعرف إلى أين تذهب فلابد أن تصلي لنفسك وتنتهر أي هجوم يبدوا انه من الشيطان فورا باسم الرب يسوع,  الأحلام الموحى بها من الشيطان ينتهرها الكتاب المقدس ( تثنية 13: 1-5 ) وتعد الأحلام الوحشية الشيطانية شيئا تقليديا في الثقافات الوثنية حيث يؤثر الشيطان بقوة شديدة على لحظات اللاوعي

     

  5. أحلام القلق المعتادة التي يحلم بها كثيرون من مختلف الثقافات هي مشاهد المطاردة أو دخول امتحان صعب والرسوب فيه ويجمع باحثوا الأحلام على انه إذا صدق شخص ما انه سيموت لمجرد انه حلم انه سقط لقاع حفرة أو هوه مثلا فان هذا ليس اكثر من وهم ولا علاقة له بالحقيقة بدليل أن كثيرين من الذين سقطوا عاشوا ليقصوا على الآخرين كل هذه الأحلام ! المهم أن نصلي بعد هذه الأحلام ونأخذ سلطانا على أرواح الموت باسم الرب يسوع

     

  6. الأحلام سهلة الإدراك وهي الأحلام التي تدرك فيها انك تحلم في منتصف الحلم ! كثيرون يوقظون أنفسهم عندما يدركون انهم يحلمون ولكن آخرين دربوا أنفسهم على مهارة الاستمرار في حالة الحلم سهل الإدراك والذين يحلمون هذه الأحلام يصبحون مشاركون نشيطون في أحلامهم بل ويتخذون قرارات في أحلامهم ويؤثرون على ما ينتهي إليه الحلم دون أن يستيقظوا لذلك فان المؤمنين المنقادين بأرواحهم وليس عواطفهم يجب أن يعتادوا على أن يحلموا أحلام سهلة الإدراك فمثلا لو تعرض شخص لاعتداء جنسي أو بدني في حلم سهل الإدراك فان الإنسان الروحي الحقيقي سيستخدم سلطانة الروحي ضد هذا الاعتداء وهو في  منتصف الحلم وسيبقى رغم ذلك مستمرا في حلمه السهل الإدراك لان روح الإنسان لا تنام أبدا, حدث من قبل أن اضطرت الكاتبة للدخول في حرب روحية فقد حلمت إنني تعرضت لاعتداء جسدي ولكني استخدمت سلطاني ضد المجرم الذي هاجمني باسم الرب يسوع وأمرت بقوة في منتصف الحلم أن ينتهي هذا الاعتداء باسم الرب يسوع وليست هذه السيطرة والإدراك في منتصف الحلم ( خلال حلم سهل الإدراك ) الا عملا للروح القدس لماذا ؟ لان " أرواح الأنبياء خاضعة للأنبياء " ( اكو 14 : 32 ) حتى عندما نكون نيام فأرواحنا لا تنام رغم أن أجسادنا تنام ولما كنا ننام ثلث أعمارنا فان الأحلام قد تصبح مغامرة عظيمة عندما نقدس أحلامنا قبل الذهاب للنوم طالبين من الرب أن يعطينا السلطان على أحلامنا وربط الشيطان عن أي تدخل في أحلامنا فلا غرابة أن نتوقع راحة يملاها السلام والرؤيا

     

  7. الأحلام المتكررة : يزور الرب المسلمين في الأحلام فوق الطبيعة المتكررة هي بلا شك بسبب رحمته واخلاصه لذرية إبراهيم وهناك الكثير من الحالات الموثقة لظهور المسيح بنفسه للمسلمين معرفا إياهم بنفسه وقائلا لهم أن يؤمنوا ويثقوا به هو وحده,  فعلى سبيل المثال ظهر الرب لفصل بأكمله من المسلمين زارتهم الكاتبة بعد ذلك في الجزيرة العربية كما قابلت الكاتبة بنفسها فتاتين إيرانيتين كانتا مسلمتين والان تعملان كخادمتين مسيحيتين في بلدهما بعد أن رأت امهما الرب في رؤيا كما قابلت الكاتبة مسلما خلال مؤتمر البشارة في كانو بنيجيريا عرف الرب يسوع في حلم وامسكه الرب يسوع من يده وقاده إلى طريق جديد وكان في هذا الحلم الذي يشبه أمثال الكتاب  إشارة إلى هذا الأخ النيجيري انه يجب أن يصبح مسيحيا

وبسبب هذه الأحداث المؤكدة واخرى غيرها فإننا نصدق الرواية التالية : -

 

 

 

مسلم شيعي يحلم باختطاف ( المؤمنين )

كان على مسلما شيعياً إيرانيا هز كيانه اختبار فائق للطبيعة, فقد كان يعيش في الساحل الغربي للولايات المتحدة وهناك اختبر حلما أو رؤيا ليلية وتكلم معه الرب يسوع أثناء الحلم فاصبح مؤمنا ممتلئا بالروح القدس منذ ذلك الحين

وبعد شهور أخرى اختبر على حلما طويلا هذه المرة عن اختطاف ما قبل الضيقة العظيمة عند الظهور المنتظر للرب على السحاب ليأخذ معه كل المؤمنين المنتظرين عودته ولم يكن على قد درس أي

شيء عن تعليم المجيء الثاني  الذي يصفه بولس الرسول في تسالونيكي الأولى 4( : 16-17 ) " لأَنَّ الرَّبّ نََفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً. 17ثُمَّ نَحْنُ الأَحْيَاءَ الْبَاقِينَ سَنُخْطَفُ جَمِيعًا مَعَهُمْ فِي السُّحُبِ لِمُلاَقَاةِ الرَّبِّ فِي الْهَوَاءِ، وَهكَذَا نَكُونُ كُلَّ حِينٍ مَعَ الرَّبِّ. "

 

في الحلم رأى على الاختطاف دون علم مسبق بلاهوت اختطاف يسوع للمؤمنين ليلاقوه على السحاب بل يدعى أيضا  أن الرب  أيضا قد أعلن له المدينة التي سيكون مقيما بها عندما يحدث الاختطاف وفي حلمه الثاني هذا اختطف على من إحدى مدن الوسط الغربي للولايات المتحدة كما رأى عمه المسلم يبكي لأنه ترك على الأرض ولم يختطف معه فقد ادرك العم فجأة وقتها أن كل ما كان على يشاركه به عن يسوع هو حقيقة وان معنى هذا هو أن الضيقة العظيمة التي كلمة علي عنها كانت على وشك أن تبدأ

 

انتظر على وهو لا يفهم كيف سيحدث كل هذا ولكن بعد سنتين من هذا الحلم تلقى مكالمة تليفونية مفاجئة من عمه يطلب منه فيها أن ينتقل ليقيم في المدينة التي ذكرت له في الحلم في الوسط الغربي من الولايات المتحدة ولا يزال حتى اليوم يدير محلا مملوكا لذلك العم ويقيم بنفس المدينة التي عرف من الحلم انه سيختطف منها إلى السماء

 

يؤمن على أن الاختطاف وشيك الحدوث رغم انه لن يحاول تخمين موعد حدوثه ومما يؤلمه أن قليلا من الرعاة يعلمون عن الاختطاف والمجيء الثاني

 

وقصة على هي بمثابة جرس منبه لنا كي تستيقظ الكنيسة وتذكر أن يسوع قادم سريعا ولكن ما أروع أن يكون الواعظ في هذه الحالة اخا كان مسلما شيعيا قبل إيمانه وليس مبشرا أمريكيا تلفزيونيا مشهور .

 

 

 

الأحلام تؤكد صدق المرسلين من الرب

"وَأَمَّا هُمْ فَخَرَجُوا وَكَرَزُوا فِي كُلِّ مَكَانٍ، وَالرَّبُّ يَعْمَلُ مَعَهُمْ وَيُثَبِّتُ الْكَلاَمَ بِالآيَاتِ التَّابِعَةِ. "

( مرقص 16 : 20 )

 

دائما ما يعد الرب مختاريه لاستقبال رسله ففي بداية هذا القرن سافرت شهيدة الروسية التي كانت توزع كتب دينية مجانا لآسيا الوسطى والعربية وقد رحب بها بيت عربي لفترة من الزمن وقبلت الأسرة تعاليمها لان الأب كان قد رآها في حلم قبل أن تدخل قريته وقد تكررت هذه الظاهرة أيضا  مع خدمتنا ولا يقتصر اثر مثل هذه الأحلام على تشجيع الخادم بل يتعداه ليؤكد صدق الرسالة التي يبشر بها

 

في إحدى المرات دخلت الكاتبة قرية عربية ففتحت لهم الأسرة بيتها لاجتماع تبشيري لمجرد أن ابنهم قد حلم إنني سأزورهم وبالمثل فقد صلى معي حاجاً ( لقب يطلق على من زار مكة والمدينة لأداء شعائر إسلامية ) صلاة الإيمان بالخلاص بواسطة الإيمان بالرب يسوع كما طلب من الرب الشفاء أيضا لأنه رآني من قبل في حلم

 

عندما قمت بالوعظ في بلغاريا بعد سقوط الشيوعية وشهدت سيدتان أن كل منهما كانت قد رأتني في حلم قبل أن تراني وأنا أعظ,  وفي المسرح الذي عقدنا فيه الاجتماع التبشيري في فارنا على البحر الأسود اندفعت إحدى السيدات للأمام عندما أنهيت كلمتي بدعوة كل من يريد أن يقبل الرب يسوع مخلصا والهاً له, كانت السيدة قد رأتني في حلم في الليلة السابقة مباشرة وفي الحلم أمسكت بذراعها وأنقذتها من الهبوط في هوه عميقة ! وعندما رأتني أعظ قي الليلة التالية صدقت رسالتي بكل سهولة وتقدمت للأمام لتعلن توبتها وتقبل الرب يسوع علنا .

 

 

 

المآذن تستدعي المسلمين لسماع البشارة

مبشرتان بلغاريتان قالتا لي أن أمام مسجد بقرية بالقرب من الحدود التركية قد دعى الناس لاجتماع تبشيري من على مآذنه! وعندما سمعت هذه الأخبار المذهلة قفزت فرحا وقلت " هللويا حقا أن هذه أواخر الأيام عندما ينادي المسلمون إخوانهم لسماع بشارة إنجيل الرب يسوع من المآذن وكل لسان سيعترف أن يسوع هو الرب حتى السنة الذين يؤذونن من فوق هذه المآذن خمسة مرات يوميا "


وكم كانت فرحتي عندما قررت المبشرتان فورا أن تنظما لي حملة كرازة في الهواء الطلق في نفس هذه المنطقة فوعظت خمسة الاف من الغجر المسلمين من سطح أحد المنازل مستعينة بمكبر صوت ! وفي تلك الليلة شفى الرب وخلص كثيرين لمجد اسمه ! وتحققت رؤية أن أعظ الجموع

 

 

 

مغامرة الذهاب إلى العراق تتأكد في حلم

تعمل الأحلام التي يحلم بها زوجي أو الأحلام التي احلم بها كاحتياطات أمنية لنا فقبل اكثر من رحلة للخدمة في تركيا تلقيت تحذيرات في صورة أحلام ورؤى ليلية لتغيير استراتيجيتنا وتخطيطنا لخط سير تلك الرحلات وفي أحد هذه الأحلام قابلني متشفع يصلي دائما لسلامة فريق خدمتنا في نفق ليحذرني كي ما أغير خط سير الرحلة وكانت الرسالة واضحة وترجمة النفق هو إخفاء خططنا


وعندما دعانا الرب للعراق قبل سقوط نظام صدام حسين كانت تلك الرحلة للخدمة تمثل مخاطرة محتملة ولكن ظل السؤال هو : لمن نسمع ... الرب ام المبشر ؟ فطلبنا مشورة أوصياء إرساليتنا وتوسلنا لكل شركاء خدمتنا أن يصلوا كثيرا للأمر وأخيرا أكد الرب مهمته في حلم أعطاه لزوجي! رآني زوجي بيتر في غرفة انتظار لاحد قصور صدام حسين الذي فتح لي الباب بنفسه بمودة مرحبا بي في البلد كان هذا الحلم كحلم بولس الرسول الذي رأى فيه رجلا مقدونيا يقول له فيه اعبر واعننا وبمجرد أن اختبر زوجي هذا الحلم بارك الرحلة وهو متأكد إنني ساكون في أمان وكذلك فريق الخدمة المصاحب لي ورغم إنني تقدمت بطلب للحصول على تأشيرة دخول " كعاملة دينية " فقد اعتبرتني السلطات العراقية " عالمة دينية " وعاملتنا كشخصيات مهمة واستمر الرب يصحبنا بفضلة ورعايته طوال الرحلة ولم يمنعنا أي شيء من إتمام مهمتنا التي أرسلنا الرب لإتمامها كان الذي دعي بولس الرسول لمقدونيا في رؤيا ليلية ( اعمال الرسل 16 : 9 ) رجلا قائلا له " اعبر الينا أعنا " ولكن عندما وصل بولس لم يقابل الرجل بل وعظ بولس بدلا من ذلك مجموعة من النساء قرب نهر في بيت ليديا ثم قام بالصلاة لتحرير سيدة مسكونة بأرواح شريرة مما أدى إلى جلدة  وسجنه وبدا الامر كما لو كان بولس الرسول لا يخدم الا النساء وحدهن في هذه الرحلة ! ولكن فيما بعد خلص سجان فيليبي المقدوني مع اهل بيته .  الا ترى أن بولس الرسول بهذا قد تمم ما رآه في الحلم تدريجياً

 

 

 

وتستمر نداءات المقدوني

وبواسطة حلم آخر تلقينا نداءً مثيرا من " مقدوني " آخر للفلبين لإشعال نهضة بين المسلمين.
كان حلما طويلا مفصلا رأينا فيه رجلا برداء فلبيني وعمامة إسلامية يخطب في حشد كبير ويصرخ في مكبر الصوت " أين كرستين وبيتر دارج ؟ " في الحلم كنا وسط قاعة يملأها جمع محتشد


فانزلقت في مقعدي خجلا ولكنه نادانا مرة ثانية بكل حده " أين كرستين وبيتر دارج ؟ " فرفعت يدي ببطء فأشار إلى الرجل بصورة مثيرة قائلا بكل قوة " لابد ان تأتي لشمال  الفلبين "  وعندما أفقت عرفت أن الرب يدعونا لشمال الفلبين .

 

وعندما حجزنا تذاكر الطيران لم نكن قد تلقينا دعوة واحدة للوعظ,  معارفنا الذين كانوا في الماضي متحمسون لان نزور الفلبين اصبحوا غير مبالين بهذه الزيارة وحتى قبل موعد السفر بأيام قليلة لم يتغير الموقف

 

ماذا نفعل في حالة كهذه؟ لا بد أن تختار الذهاب يكفي جدا أن تكون الدعوة صادرة عن الرب نفسه تخيل إننا كنا قد تقاعسنا كم من مقابلات كانت السماء تخطط لها كانت ستفقد

 

وفي اللحظة الأخيرة تقريبا قامت سيدة رائعة تعمل في CBN آسيا بتنسيق برنامجا كاملا للخدمة بما فيه المقابلات مع الإعلام لنا في الفلبين وعندما كنا نخدم منحنا الرب رؤى وكلمات نبوية للفلبين وأذيعت هذه الرؤى في نشرات الأخبار وفي التلفزيون الفلبيني الوطني وعرضت الأحاديث التي تم تسجيلها معي في اكثر البرامج شعبية هناك واستعانوا بممثل لتصوير حلمي درامياً

 

 

 

صرخة قلب المسلمين

ما معنى هذا الحلم ؟ في الجزيرة التي طرنا إليها في شمال الفلبين لم يكن هناك أحدا يرتدي ملابس التي رأيتها على الرجل الذي كان بالحلم ولكن مع استمراري في الوعظ في الكنائس وسؤالي للاخوة عرفت أن هذا الزي هو الزي التقليدي لمسلمي جنوب الفلبين مثل سكان " مندناو "  لم يكن هذا النداء الآمر لي بالحضور سوى صرخة قلب المسلمين لسماع بشارة الخلاص بالرب يسوع ! وقد الامر لنا أن نأتي لشمال الفلبين لان اغلب الخدام المسيحيين يعيشون هناك, قادني الروح القدس أن ادعوا في نهاية عظاتي مبشرين للذهاب للمسلمين ليس فقط في بلدهم ولكن في العالم كله .

 

قيل لي أن أحدا لن يستجيب لهذه الدعوات لخوفهم من المسلمين ومع هذا فقد تراكض كثيرون للأمام في كل اجتماع وكان بعضهم يبكي ويتمخض ليقدموا حياتهم على مذبح التكريس لتبشير المسلمين بل أن محطة إذاعية بدأت في توجيه إرسالها للمسلمين نتيجة لإحدى دعواتي من على المنبر وقد لاحظ زوجي بيتر أن جزر الفلبين سميت على اسم ملك إسبانيا فيليب ( فيلبس بالعربية ) وهو بدوره سمي فيليب أو فيلبس المبشر " الطائر " في العهد الجديد وتنبأنا بسبب إجادة الفلبينيين للإنجليزية وقدرتهم على العمل أعمالا تشبه عمل بولس الرسول في صناعة الخيام أثناء خدمته أن تسقط عباءة تبشير العالم على امه الجزر هذه

 

رأيت البشارة تنتشر مثل النار في جنوب الفلبين المسلم وتأثير يشبه لعبة الدومينو من الشرق إلى الغرب وبدأ مسلمون ممن نالوا الخلاص بالايمان بالرب يسوع في الفلبين يرون أحلاما ورؤى ليسوع بعد رمضان شهر الصوم عند المسلمين وقد شاركني بهذه الأخبار أحد تلاميذ " عيسى " أو يسوع الذين يخدم بين أبناء تاوسجس اكبر قبيلة مسلمة في جزر الفلبين وقص لي قصصا لمسلمين رأوا يسوع في أحلامهم وتقول التقارير التي نشرها الموقع www.issalmasih.net  انهم صاموا بعد رمضان أيام اضافيه ليحصلوا على إعلانا من الرب عن الحق.

 

وبصعوبة بالغة صدق أحد سكان قرية بعيدة تقع على مقربة من سنونك انه رأى "عيسى" يغلب تنينا ضخما في سلسلة من الأحلام كان كل منها يتبع الآخر بصورة منطقية كما رأى مسلماً آخر من نفس المنطقة في حلمه يسوع يشفي كثير من الناس وفي اليوم التالي وهو يشارك الناس بحلمه قال للمسلمين أن يسوع يشفي وصلى لكثيرين فشفوا ! ولا يزال الرجل الذي يصلي صلوات الإيمان يدعي انه مسلم ولكنه ينسب قوة الشفاء ليسوع وتقول التقارير أن الرجل يقول لمن يصلي لهم للشفاء "  لن يخلصك أحد سوى يسوع "

 

 

 

الحدود لا تحد يسوع

يوجد تقارير عديدة عن ظهور المسيح في مكة اقدس مدن العالم بالنسبة للمسلمين وهى مدينة تقفل أبوابها أمام البشارة بالخلاص بواسطة الرب يسوع ولكنها لم تستطيع قط أن تمنع دخول الروح القدس! يملك السيد الرب يسوع المسيح مفاتيح كل مدينة بالعالم وبواسطة الأحلام والرؤى فوق الطبيعة فان الرب يرحم من يريد أن يرحمه حتى لو كان فى مكة.

 

كان مسلما يؤدى شعائر الحج حول الكعبة اقدس موقع إسلامي عندما ظهر له الرب يسوع مرتديا رداءً ابيض ( تتكرر مثل هذه القصص كثيراً! ) قال الرب يسوع للرجل " أنا هو الطريق والحق والحياة آمن بي " ثم اختفى الرب يسوع بالزحام

 

 

 

سر سائق الحافلة السعودي

في كتابها " قصص من الخطوط الأمامية " الذي نشرة دار زولون للنشر كتبت حاين رمف هذه الحادثة : ذهب أمام جامع ماليزي لأداء فريضة الحج الإسلامية في المملكة السعودية وكانت الرحلة حقا نقطة تحول جذري في حياته الروحية وان لم يكن التحول فى الاتجاه الذي كان يتوقعه ! بينما كان الرجل في رحلة في حافلة بين الأماكن المقدسة عند المسلمين جلس الرجل خلف سائق الحافلة مباشرة واستمر يسمعه لساعات وهو يعظ عن يسوع ! واشتعل قلب الإمام في داخله وهو يستمع لسائق الحافلة وكم كانت دهشة الإمام عندما لاحظ اختفاء هذا السائق فجأة خلال إحدى الرحلات القصيرة واستبداله بآخر وعند عودة الإمام الماليزي زار جاره الصيني المسيحي فاذا به يجد صورة سائق الحافلة السعودي معلقة على الحائط في بيت صديقة الصيني ولم تكن الصورة سوى تخيل فنان لشكل الرب يسوع.

 

عندما كنت أعظ في فلوريدا حلمت حلما شبيها برؤى سفر الرؤيا كان صبر الرب فيه على المبشرين المتقاعسين يكاد ينفذ ورأيت رجلاً من الشرق الأوسط كان يواجه الدينونة خائفا وكان مقيداً بسلاسل و ومستعدا لتنفيذ حكم الإعدام ورأيت عموداً ضخماً مسبوكاً من الذهب ( رمز دينونة الرب ) نازلاً من السماء ليمحوا هذا الرجل البائس ولكن هذا العامود الشديد الضخامة اخطأ الرجل مسبباً ارتطاما ضخما وتم تأجيل حكم الإعدام وعندما استيقظت قال لي الروح القدس " لا يزال هناك وقت لربح النفوس"

 

 

 

ليلتي العربية

عندما يضع الروح القدس رسالة في حلم فان علينا ان نكتشفها بعناية ونترجم كل ما في ذهنه, في احدى زياراتي لكاليفورنيا حلمت انني ارى خريطة لشبة الجزيرة العربية واشار اشعاعاً من الضوء مباشرة لمدينة معينة على الخريطة وسمعت صوت الروح القدس يقول لي متحمساً " اذهبي " وفي ذهني عندما استيقظت لم اكن اعتقد ان هذه المدينة تحديداً في العربية لأنني خلطت في ذهني بينها وبين دولة جيبوتي في القرن الأفريقي, وفي اليوم التتالي ذهبت للخدمة في ناشفيل بولاية تنسي بعد ان طلبت من الرب تأكيدا لحلم الليلة السابقة وفي بيت إحدى المتشفعات بدأت مع مجموعة الصلاة وبدأت سيدة تتنبأ ولحظتها شعرت في روحي ان هذه النبوة ستكون تأكيدا على دعوتي للعربية

 

قالت رأيت حذاء عالي الساق (بوط) جميل ولكنه مربوط بصورة خاطئة وبرباط قديم واذا بشخص آخر من الحاضرين يضيف كلمة علم فجأة قائلاً هذا الحذاء ليس إيطاليا ولكنه عربي وهو مربوط فعلا بصورة خاطئة ! والرب يرسلك لحل رباط هذا الحذاء .

 

كانت المتشفعة تملك خريطة ضخمة للعالم وتضعها في غرفة نومها للصلاة والتشفع باستمرار للدول المختلفة فأسرعنا لغرفة نومها ووجدنا الخريطة وذهلنا لاننا رأينا ان شبة الجزيرة العربية تشبه الحذاء عالي الساق فعلا والمكان الذي كان فيه هذا الربط حسب النبوة هو بالضبط المكان الذي كان الروح القدس قد امرني بالذهاب إليه في الحلم والمدينة التي رأيتها في الحلم كانت بالضبط حيث يجب ان تكون على خريطة شبة الجزيرة العربية .

 

وفي الحلم التالي رأيت هذه الحذاء عالي الساق يخرج من الخريطة ويرقص رقصا سريعا يمتلئ بالحيوية فوق شمال أفريقيا بفرح وحرية لا يعرفها الا من عرف طريق الخلاص وقال لي هذا الحلم ان العربية ستتحرر لتخدم الإله الحي وان الفرح سيعرف طريقة لشمال أفريقيا المسلم,  الروح القدس يعود لذلك الذي كان من البدء بعد ان اكتمل برنامج تبشير الأمم كما لو كان قد تحرك حول محيط دائرة كاملة ويقترب الآن من النهاية ما اعجب استجابة الرب للصلوات ! لو أننا نستطيع النظر خلال حجاب استجابات الصلاة الأبدية لندرك كم تخلق صلواتنا بلا انقطاع ونبواتنا وتغير العالم والأبدية لكنّا نصلي اكثر كثيراً.

 

في بداية شهر رمضان في 19 فبراير عام 1994 بدأنا نصلي في القدس بحرارة في الروح للمدينة العربية التي امرني الروح بالذهاب اليها وليدبر الرب المال اللازم لذلك,  وفي نفس اليوم 19 فبراير عام 1994 الذي كنا نصلي فيه في القدس ظهر الرب يسوع المسيح في المدينة التي كنا نصلي لاجلها,  نعم ظهر الرب في المدينة التي رأيتها على الخريطة! ولم يكتفي بان أظهر مجدة لشخص واحد فقط بل لفصل كامل من الأولاد المسلمين في العاشرة من عمرهم! من العجيب ان يظهر الرب يسوع حضوره لشخص واحد اما ان يظهر لمجموعة كاملة من 21 ولداً في نفس الوقت فان هذه المعجزة رائعة لا سبيل لإنكارها لان الكتاب يقول    

 

 " لاَ يَقُومُ شَاهِدٌ وَاحِدٌ عَلَى إِنْسَانٍ فِي ذَنْبٍ مَّا أَوْ خَطِيَّةٍ مَّا مِنْ جَمِيعِ الْخَطَايَا الَّتِي يُخْطِئُ بِهَا. عَلَى فَمِ شَاهِدَيْنِ أَوْ عَلَى فَمِ ثَلاَثَةِ شُهُودٍ يَقُومُ الأَمْرُ. " ( تثنية 19 : 15 )

 

وبتدبير من الرب قابلنا الأولاد وناظرتهم الرائعة ومدرسيهم الذين كنا على ما يبدوا قد تشفعنا لاجلهم دون ان نعرف اى شئ عنهم !

 

شهدوا ان نوراً مبهراً دخل الغرفة وظهر الرب يسوع برداء ابيض عربي المظهر فوقه عباءة خضراء واندهش التلاميذ انه كان يحمل الإنجيل المقدس لانهم اعتادوا على القرآن وحدة وعندما وكان يبارك التلاميذ بدا وكأنه شخص واحد ومع ذلك ثلاثة أشخاص وسقطت نار النهضة على المدرسة كنتيجة لهذه الرؤيا المفتوحة وكانت مظاهر النهضة لا تختلف عن بعض اشهر النهضات في العالم فمثلا خلال نهضة هبردين باسكتلندا كانت الناس تسقط في الشوارع تحت تأثير قوة الرب وليس داخل الكنائس فقط وبالمثل في النهضة العربية عندما كان بعض المسلمين يدخلون مجمع مباني المدرسة وكانوا يسقطون تحت تأثير قوة الرب كانوا يثبتون تحت ثقل حضور الروح القدس " كافود " لمدة 45 دقيقة رغم انهم لم يكن لديهم المعلومات او حتى النية لحضور النهضة كانوا فقط دون علم منهم يمرون كالمعتاد قرب المنطقة فيسقطون تحت تأثير قوة حضور الروح القدس وعندما كانوا يفيقون اخيراً كانوا يطلبون أناجيل لقراءتها !.

 

 

 
< السابق

الفصل 8

التالي >