English Version Back to Main Page
العودة للصفحة الرئيسية

من هو المسيح؟

سـاهم معنا روابــط أكتب لنا
     
 
< السابق

الفصل 7

التالي >

آيات وعجائب من الأردن والعراق

في المنطقة الشمالية المحظور فيها الطيران في العراق قبل سقوط نظام صدام حسين رأى رجلا دين مسلمان رؤيتين لابن الرب المقام كل على حده , ظهر الرب في مجده أمام كل منهما معلنا انه يسوع وان على كل منهما أن يبحث عن الحق فسقط كل منهما على ركبتيه في رهبة وخشوع أمام مهابة حضور الرب القدير .

 

وبعد أيام رأى كل منهم فيلم يسوع في موقعين مختلفين وكان شكل الممثل الذي يقوم بدور الرب يسوع مطابقا لشكل الرجل الذي ظهر لكل منهما في رؤيا وقبل كل منهما الرب يسوع مخلصا والهاً له وبعد أيام قابلا بعضهما البعض والآن يقودا معا مجموعة من 17 مؤمن اختبر كل منهما رؤيا للمسيح المقام ( المصدر : مشروع فيلم " المسيح " ) ليست الحالتان السابقتان منعزلتين بل وصلتنا تقارير أخرى مماثلة في مناسبات متعددة .

وبالمثل يرفرف الروح القدس على المملكة الأردنية الهاشمية بشكل خاص وفي كل مرة يكون لفريق خدمتنا امتياز الخدمة هناك تكون سماء الرب مفتوحة وتنهمر علينا إعلانات ورؤى عظيمة وقد قمنا بمسيرة جريئة ومميزة ( كالدوران حول أسوار أريحا ) في مارس 1999 بالأردن تبعتها آيات وعجائب في الشمال حيث اخرج الرب يسوع "لاجئون" من الرجل الذي كانت آلاف الأرواح الشريرة تسكنه وفي الجنوب في بترا وسوف نرى النهضة تشتعل في الأردن قريبا ووفى الماضى غير البعيد انبثقت آيات وعجائب كثيرة من نهضة في الأراضي المقدسة عبر الأردن عام 1933

 

في العراق المجاورة يتحرك روح الرب بقوة وهو يعد لتحقيق فترة السلام العالمي المذكورة في (اشعياء 19 23-25) عندما تصبح آشور " عمل يديه " . " سكة " للقداسة ستمتد من مصر عبر إسرائيل وحتى العراق وستنفتح كل الحدود عندما تعبد كل شعوب الشرق الأوسط رب الجنود !


يوجد أسباب كثيرة لأهمية العراق للرب ولحركة الروح القدس هناك من خلال الأحلام والرؤى هذه الأيام  فجنه عدن كان موقعها العراق و ما بين النهرين مهد الحضارات وأبو الآباء إبراهيم دعاة الرب من اور الكلدانيين وموقعها أيضا في العراق الحالية ونوح أيضا بنى فلكه الشهير في العراق وبرج بابل أيضا كان بالعراق وأب الآباء يعقوب عاد لأرض أجداده في العراق ليجد زوجته رحيل وطبعا اشهر واعظ متمرد في الكتاب المقدس يونان, كلفه الرب بعمل نهضة بنينوى بالعراق ( ونينوى اليوم تسمى الموصل )

قهرت آشور ( العراق ) عشرة أسباط من إسرائيل وبابل أحد محافظات العراق حتى اليوم هي التي دمرت أورشليم تحت قيادة نبوخذ نصر ملكها وأحداث كتابية  أخرى شهيرة وقعت في العراق : الثلاث فتية العبرانيون امتنعوا عن عبادة الأصنام فالقوهم في آتون النار المحمى سبعة أضعاف ولكنهم نجوا لظهور الرابع الشبيه بالالهه ( الرب يسوع ) لهم في الآتون.

 

بالعراق دانيال النبي نجا من الاضطهاد الذي دفعة لجب الأسود والملك نبوخذ نصر حلم أحلاما عن تاريخ العالم فسرها له دانيال وشاهد الملك بلشذر كتابة على حائط مهيبة وفائقة للطبيعة بيد الله نفسه كما تلقى النبي حزقيال رؤى رائعة تتعلق بحقائق روحية هامة ونبوات أثناء سبيه بالعراق وفي العهد الجديد اكتشفنا أن المجوس سافروا من العراق بحثا عن الطفل يسوع كما وعظ بطرس الرسول في العراق والرسالة الإلكترونية التالية تلقاها كثيرون عبر العالم كله .

 

" إسرائيل هي الامه التي ذكرها الكتاب المقدس اكثر من أي امة أخرى لكن هل تعرفون أي امة تجيء بالمرتبة الثانية ؟ انها العراق ! لكن هذا الاسم ليس الاسم المذكور عنها في الكتاب المقدس بل يستخدم الكتاب أسماء آشور وبابل وارض شينار و بلاد ما بين النهرين وبدقة اكبر ما بين نهري دجلة والفرات وكلمة العراق تعني الدولة ذات الجذور العميقة والعراق جذورها عميقة بكل تأكيد وهي دولة مميزة جدا بالكتاب المقدس واليك الأسباب :

  1. عدن كانت بالعراق ( تكوين 2 : 10-14 )
  2. آدم وحواء خلقا بالعراق ( تكوين 2 : 7-8 )
  3. كان أول ظهور للرب يسجله الكتاب المقدس في العراق ( تكوين 3 : 1-6 )
  4. أسس نمرود بابل وبنى برج بابل في العراق ( تكوين 10 : 8-9 , تكوين 11 : 1-4 )
  5. بلبلة الألسنة تمت في العراق أيضا ( تكوين 11 : 5-11 )
  6. جاء إبراهيم من مدينة بالعراق أيضا ( تكوين 11 : 31 , أعمال 7 : 2-4 ) 
  7. زوجة اسحق  جاءت من العراق ( تكوين 24 : 3-4-10 )
  8. قضى يعقوب عشرين عاما بالعراق ( تكوين 27 : 43-45 , تكوين 31: 38 )
  9. أول إمبراطورية في العالم كانت بالعراق ( دنيال 1 : 1-2 , دنيال 2: 36-38 )
  10. حدثت اعظم نهضة روحية في العالم في مدينة (نينوى) بالعراق ( يونان 3 )
  11. سفر ناحوم كان نبوة ضد مدينة بالعراق ( سفر ناحوم )
  12. وسفر الرؤى تنبأ ضد بابل اسم دولة العراق القديم ( رؤيا 17-17 )

ولا توجد دولة غير إسرائيل لها تاريخ وكتب عنها كل هذه النبوات كالعراق, وبالمثل فما يعرف الآن بالمملكة الأردنية الهاشمية كان جزء من الأراضي المقدسة للرب واعتقد إنها مفتوحة بشكل خاص للبشارة بالإنجيل ولزيارات الروح القدس وزيارة فريقنا للخدمة لبترا المدينة المنحوتة في الصخر كانت أحد اكثر الأحداث المليئة بالعمل المعجزي الفائق للطبيعة التي اختبرها فريقنا على الإطلاق فقد اختبرنا قوة عمل الروح القدس هناك ودفعنا للتشفع بآلام رهيبة كالمخاض ومنحنا رؤية للأيام الأخيرة للشعب اليهودي عندما سيهرب لبترا وكثيرا ما ظهر الملك حسين ملك الأردن الراحل لكثير من المؤمنين في رؤى وأحلام كصديق لكنيسة الرب يسوع المسيح .

 

تعد المقدرة على إنجاب الأطفال شديدة الأهمية في ثقافات الشرق وإفريقيا والشرق الأوسط وقد صلينا لازواج وزوجات ممن كان العقم يحرمهم من الإنجاب وتلقينا بعد ذلك تقارير فرحة بإنجاب أطفال أصحاء بسبب صلوات بسبب صلوات الإيمان باسم الرب يسوع خلال زياراتنا واجتماعاتنا في هذه البلد.

 

في اجتماعاتنا نقوم بتوزيع شرائط الفيديو والديفيدي " المعجزات " وهي أفلام وثائقية تم تصويرها في الأردن بواسطة تلفزيون CBN تعرض بحرص معجزات معاصرة حدثت في هذه الأراضي المقدسة, بين هذه المعجزات معجزة لرجل أردني كانت يده مشلولة وذابلة قبل أن يشفيه الرب يسوع في حلم ولم يتعجب من شفاء هذا الرجل أي إنسان اكثر منه هو عندما استيقظ ليكتشف أن حلمه هذا قد صار حقيقة ملموسة ! فكان يجري وقد ملأه الانبهار في شوارع عمان ليرى الجميع أن يسوع حي وانه لا يزال يشفي حتى اليوم !

 

أحد الأفلام الوثائقية " المعجزات " التي تنتجها وتوزعها شبكة CBN و والتى كنا نوزعها خلال اجتماعاتنا ايضا توثيق قصة حقيقية لامرأة عاقر وفاقدة لاي أمل في الإنجاب وقد أخذت من الرب يسوع القدرة على الإنجاب بصورة معجزية واليوم هي ام سعيدة وربة منزل

 

 

 

سيدة عراقية تحبل بعد ان كانت لا تنجب

وفي الدولة الجارة العراق كانت سيدة معروفة للكاتبة بأنها لا تنجب وضاعفت الشهور والسنوات التي مضت دون أن تنجب لزوجها أي أبناء كثيرا من أحزانها ولكن في ليلة من الليالي كانت دهشة وذهول هذه السيدة عظيما عندما رأت رؤيا للرب يسوع وأفزعتها هذه الزيارة غير المتوقعة قليلا لفقد كانت أشعة من نور تنبعث من وجهه المليء بالعطف ونظر لها يسوع نظرة مليئة بالسلام ومنذ ذلك الحين شعرت السيدة انها قد نالت قوة لإنجاب الأطفال لقد شفي رحمها وأنجبت ابنها البكر وبفرح تبعه أطفال آخرون

 

 

 

الرب يسوع يشفي عراقية تعرضت للظلم والمهانة

قابلت الكاتبة كثير من النساء اللواتي تعرضن للظلم وأسيء معاملتهن في الشرق الأوسط واللواتي عزاهن فادينا المحب الذي قام من الأموات ! وسنقص هنا قصة سيدة عراقية سأسميها منى تعرف الكاتبة قصتها شخصيا:

 

كنت إحدى الست أخوات لأب عراقي لم يكن يحبني إطلاقا وكان يكره كل إخواتي وكان يتمنى أن تكون كل ابنه من بناته ولدا وعندما كانوا يقولون له انه رزق ببنات كان يصفنا "بالمعيز" .

 

" لم يحضني أو يقبلني طوال حياته ولا سمعته يقول لي مرة " أنا احبك " مرة واحدة وكثيرا ما تعرضت أنا وامي واخوتي منه للإيذاء الجسدي حتى قبلت المسيح وأصبحت مؤمنة حقيقية به عندما رأيته في حلم واشتهيت الفرح الذي يملأ به الروح القدس كثير من المسيحيين لدرجة انهم يرقصون في محضر الروح القدس لكن قدماي كانتا تلتصقان بالأرض وكأنها في قالب مسلح وذلك بسبب كلمات آبي المليئة بالكراهية,  كان آبي يستمتع كثيرا برؤية الراقصات الشرقيات المصريات على شاشات التلفزيون وبعد ان ينتهى من مشاهدتهن كان يقول امامنا "كل هؤلاء النساء يجب كسر أرجلهن" فكنت أخاف من التعبير عن نفسي أثناء عبادة الرب بالرقص لان كلمات آبي لم تكن تفارق أذني " رجلي ستكسر ! "

 

اختبرت منى رؤيا ليلية ليسوع الذي نظر إليها معزيا لنفسها ومد يده نحوها بإيمائه مليئة بالدفء والشفاء ولكنها لم تستطع أن تبادله مشاعره في الحلم بسبب الآلام والكبت الذي تجرعته في قلبها والذي اصبح جامداً من السنوات التي عاشتها تحت سقف هذا الأب الطاغية.

 

رفضت منى عرض الرب يسوع للصداقة ولتعزيتها في الحلم فتركها آسفاً ونزل سلالم بيتها في بغداد فتبعته وإذا بيسوع يدخل حجرة أباها ويجري معه مناقشة هامة فاستمرت تنزل السلالم بتردد حتى رأت نور حجرة الاستقبال مضاءً ويسوع ينتهر والدها ويصحح أخطائه وعندما فتحت الباب فجأة كانت دهشتها كبيرة عندما وجدت صورة الرب يسوع معلقة وكأنه عضو مكرم في أسرتها وفي الصورة كان يسوع يشبه الله الأب في مشهد تجليه على الجبل أمام تلاميذه و نالت منى بعد هذا الحلم القوة التي جعلتها تغفر لأبيها كما نالت بقوة الروح القدس القدرة على أن تحضن خادماً لإنجيل يسوع في سن أباها كان معروفا عن شخصيته انه آب للجميع فشفيت وتحررت من خوفها المتطرف من الرجال وبعد سنوات وفي مؤتمر للكرازة للإنجيل في أمريكا نالت هذه السيدة القوة من يسوع للرقص بوقار ومهابة في الروح القدس وأيضا أن تبكي معطية أباها السماوي مجدا وكرامة وقادها الروح القدس أيضا أن تبكي هي ورجل إسرائيلي ممن آمنوا بالمسيح المخلص بينما كان كل منهما يغفر للآخر علنا الكراهية والمرارة التى تراكمت فى نفسه للاخر و التي هددت منطقتهم كلها بالدمار.

 

 

 

المؤمنين لهم خط ساخن مباشر

عندما تفشل طرق الاتصال العادية نستطيع كأعضاء لجسد المسيح الاتصال بأعضاء جسد المسيح الآخرين من خلال عرش الرب !


خلال الحرب الأخيرة بالعراق لم يكن ممكنا الاتصال والكتابة للأخ الذي يمثل نقطة اتصال لإرساليتنا في بغداد ولم نكن نعرف أي شيء عن سلامته وسلامة أسرته ولكن اخت و زميلة بإرساليتنا في بريطانيا اسمها شيرلي هجز حلمت حلما قال لها خلاله أخونا العراقي " لا تقلقي يا شيرلي أنا بخير " اما الآن فشكراً للرب لاننا نستطيع الاتصال به

 

 

 

يوميات الآيات والعجائب

بعد بحث طويل اجراه راع في الجليل استطعنا أن نحصل على نسخة مطبوعة على الآله الكاتبة ليوميات بعنوان " آيات وعجائب في رباث عمون – قصة زيارات سماوية لعمان عبر الأردن " والتي طبعت للمرة الأولى في عام 1933 كما قابلت فيما بعد في ثلاث مناسبات مختلفة ابنة أخ النبية المباركة التي شاركت في هذه الأحداث الفائقة للطبيعة وتحقق صديق عزيز لي من صحة كل هذه الأحداث


أعلن النبي عاموس في الكتاب المقدس ان السيد الرب لا يصنع امراً الا وهو يعلن سره لعبيده الأنبياء ومعنى هذا انه لو كانت الكنيسة تستمع لصوت روح الرب القدوس فإنها بالتأكيد سوف تعلم بأمور قادمة.

 

تكلم الرب من خلال آيات وأصوات نبوية عام 1933 بخصوص أحداث متفجرة كانت على وشك الحدوث في المنطقة وتنبأت النبية الأردنية أيضا بعودة الشعب اليهودي و اعطيت تحذيرات أخري كثيرة للأيام الأخيرة من خلال أغاني ورسائل بالسنة معروفة – العربية والعبرية والأرمنية والتركية والألمانية والفرنسية وقد استخلصت ترجمات هذه الألسنة بالعربية وبالإضافة لهذا فقد كانت هناك آيات مرئية لحمامة رسمت بالدم بواسطة يد من السماء على جبين السيدة المسيحية حنة قعوار وجاء رحالة من أرجاء الأردن ليروا هذه الإشارات وسافروا ليسمعوا الأصوات النبوية التي صاحبت هذه الإشارات .

     وجاء في هذه اليوميات التعليق الآتي " بعض كلمات التفسير ضرورية في الغالب لهذه الملامح البارزة في الظاهرة وهي في الحقيقة ضرورية جدا لان العمل الفائق للطبيعة او المعجزي في المسيحية فيما يبدوا اغفل او أحيل للماضي وتم تقييده بأيام المسيحية في عهد الرسل الأوائل او التاريخ اليهودي ان لم يكن قد طغى عليه تماما تفسيرا عقلانيا لآيات الكتاب المقدس "


" اذا صمدت هذه التجليات أمام امتحان توافقها مع آيات الكتاب المقدس فلابد انها صوت سمائي لجيل منغمس في المادية والكفر "


جدير بالملاحظة أن العلامة التي ظهرت على جبهة السيدة العربية المسيحية كانت كالدم ويعرف الدارسون لآيات لكتاب المقدس مدى أهمية ذلك ولكن بهدف الشرح نقتبس نموذجا للرسائل النبوية التي تلقتها السيدة الأردنية " أيتها النفس الساذجة لقد زخرفت هذه العلامة لكي تعلمي انه بدون دم لا يحدث خلاص " ولا بد أن توضع هذه الكلمات جنبا إلى جنب مع كلمات الكتاب المقدس في ( عبرانيين 9 : 22 ) " ... وبدون سفك دم لا تحصل مغفرة " و ( يوحنا 1 : 7 ) " .... دم يسوع المسيح ابنه يطهر من كل خطية "

 

ثانيا فان علامة الدم في المناسبات الأربعة التي ظهرت فيها كانت تأخذ شكل حمامة وإحدى الرسائل النبوية التي صاحبت هذه العلامة أعطت التفسير التالي لذلك " الروح يتحرك كالحمامة ويستقر على رأس المؤمنين الحقيقيين " ويقول الكتاب المقدس عن امتلاء يسوع بالروح القدس " ونزل عليه الروح القدس بهيئة جسمية مثل حمامة " ( لو 3 : 22 )


كانت الحمامة المزخرفة بالدم اذا رمز لدم الرب يسوع الفادي وللروح القدس ختم كل مؤمن حقيقي,               ( افسس 1 : 13 ) ينص على " الذي فيه أيضا اذ آمنتم ختمتم بروح الموعد القدوس "


جدير بالملاحظة أن العلامة التي ظهرت على جبهة السيدة حنه قعوار كانت نقيضة لعلامة 666 علامة الوحش رمز "ضد المسيح" الموصوف في سفر الرؤيا وتذكرنا علامة السيدة الأردنية وآيتها بختم الرب لعبيده على جباهم في ( حزقيال 9 : 3-4 ) "فدعا الرجل اللابس الكتاب الذي دواه الكاتب على جانبية وفال له اعبر في وسط المدينة وسم أسمه على جباه الرجال اللذين يئنون ويتنهدون على كل الرجاسات المصنوعة في وسطها"


في مقابلتي مع قريبة السيدة قعوار قيل لي أن تلك النبية كانت مميزة جدا في موهبة كلام العلم وكثيرا ما كان الروح القدس يرسلها في مهام وكان يعطيها بدقة عنوان نفسٍ في محنة عميقة فتصل إلى الموقع في الوقت المناسب تماما بكلمة الرب وثيقة الصلة بالموضوع الذى يشغل تلك النفس وشهد لي شخصيا أحد أصدقائي وهو مبشر ورجل دولة من الأردن عن بر هذه السيدة الخيرة وإيمانها الصادق بالرب يسوع وان سيدة مثلها لم تكن أبدا لتنتمى لأي طائفة منحرفة عن المسيحية,  وأخ ناضج روحيا ورجل للرب ممن قضوا حياتهم كلها في التبشير بالإنجيل في الأردن لم تقتصر روايته لى على انه كان شاهد عيان بل لقد شارك ايضا في توثيق هذه الآيات والعجائب.

 

وتعد أحد ابرز واروع ملامح ظاهرة عبر الأردن أن النبية الاردنية كانت تتكلم بالسنة ( لغات ) غير معروفة لها شخصيا لكنها لغات عالمية وكان بين السامعين من يعرف إحدى هذه اللغات أحيانا تماما مثل يوم الخمسين فبالتأكيد عندما انسكب الروح القدس في أورشليم تكلم 120 مؤمنا بلغات أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا ( اع 2 : 4 )

 

 

 

لماذا يستخدم الرب اناءً نسائياً

من الطبيعي أن يسأل البعض في مجتمع متحيز للذكور كالشرق الأوسط إذا كانت هذه الآيات من السماء حقا لماذا أعطيت لامرأة ولم تعطى لرجل؟


ولماذا استخدمت امرأة لتتنبأ في مجتمع أبوي كالمجتمع العربي ؟


وربما كانت الإجابة واضحة في نبوءة يوئيل النبي العظيمة التي اقتبسها الرسول بطرس لشرح انسكاب الروح القدس بآيات وعجائب في يوم الخمسين (اع 2 : 17 )


سواء قبلت هذا أو رفضته أو بكلمات أدق فقدر نساء الأيام الأخيرة وواعظاتها أن يكن من معالم عمل الرب غير المسبوق في الأيام الأخيرة ! واحد ابرز العلامات أيضا كانت حدوث هذه الظاهرة في منتصف الليل فهل كان تركيز الرب على الساعة الثانية عشرة لأنه سيرجع لعالمنا فجأة كلص بالليل ؟ كما ان ذروة الأحداث في مثل العذارى الحكيمات والعذارى الجاهلات كان " ففي نصف الليل صار صراخ هوذا العريس مقبل اخرجن للقائه " ( متى 25 : 6 )

 

 

 

المشاهد ذات الأهمية الخاصة فى كتاب آيات وعجائب في رباث عمون

نشرت صحف غربية عديدة عن هذه الآيات وتعاظم الاهتمام ليس فقط على المستوى المحلي ولكن على مستوى كل الدول العربية في ليلة الثالث من يناير عام 1933 وقرب منتصف الليل تعجبت أسرة قعوار من اكتشاف دم على جبهة الام على هيئة حمامة مفرودة الجناحين تغطي جبهتها بالكامل دون أن تلمس شعرها وعندما سألوا ماذا حدث أجابت الام " بينما كنت نائمة فجأة ظهر شخص يغطيه النور وينبعث النور من وجهه كالشمس وقال لي بصوت مسموع " أن محن عظيمة قادمة ولكن لا تخافي فالرب معك "

 

ارتعدت الأسرة وشعرت بحضور فوق طبيعي وبدأوا  يسبحون الله لان قلوبهم امتلأت بفرح عجيب واستمرت في ذلك حتى الثانية والنصف فجرا عندما استبد الفضول بجيرانهم وأتوا ليعرفوا ماذا يحدث وانتشر الخبر سريعا واتى الجموع ليروا تلك الآية وكست وجوه اغلبهم علامات الخوف والرهبة وسبحوا الرب واستمر المئات يأتون ليشهدوا هذه الآية حتى المساء .

 

" يوم الخميس الخامس من يناير ( كما كتب أبن السيدة حنه قعوار ) أتت الجموع لتشاهد الدم الذي ظل واضحا تماما ولم نمسحه نحن وقلنا لهم أن الرب قد وضعه ولا يجب مسحه لأنه ربما وضعه هكذا لغرض ما وظل الوضع هكذا طوال اليوم السادس من يناير وان كان الدم قد صار أكثر جفافا من الايام السابقة وقالت سيدة بريطانية تشرف على المستشفى بعد أن فحصت الدم إنها لا ترى أي تفسير طبيعي لوجود الدم على هذه الهيئة وخادم آتي خصيصا ليرى الدم وقال لنا اختباره بعدها و هو أن هذا الحدث كان له اثر عميق عليه واهتز كثيرون لما رأوا وعقدوا العزم على التوبة وان يعيشوا حياة مستقيمة "

 

 

 

صوت يقول لا تخافي

وفي مناسبة أخرى وفي الثانية فجرا استيقظت الأسرة ثانية على صوت السيدة قعوار المرتعب التي قالت في ذهول " وأنا نائمة شعرت بيد تمر على جبهتي ففتحت عيني لأرى بوضوح يداً تمسح الدم فخفت لحظتها واذا بصوت يقول لي " لا تخافي "


وفي الليلة التالية بدأت السيدة قعوار الغناء بلغات اتضح  فيما بعد انها فرنسية وعبرية ويونانية وألمانية والنماذج التالية ترجمة لبعض ما غنته


" .... افرحي وابتهجي يا ابنة صهيون لان ملكك آت
انظروا إني آت سريعا انظروا انتم في الأيام الأخيرة فكل شيء تم وكل ممالك الأرض ستندب عليه
وكل المؤمنين محروسين في ذراعيه الأبديتين
كل من آمن خلص وكل الذين رفضوه سيعاقبون عقاباً أبديا
سترين أعمال الرب
كوني غيورة للحصول على المواهب
كوني غيورة للعمل
لا يهتز إيمانك
كل المستعدين سيدخلون
وكل المهتزين سيطرحون بالخارج والباب سيغلق. تعال يارب يسوع

 

 

 

علامة الدم تظهر للمرة الثانية

" في ليلة السادس عشر من يناير وفي الرابعة فجرا بدأت امي تغني بالروح وهي نائمة وتقول اختي انها رأت الدم يوضع سريعا على جبهة والدتي على شكل حمامة مفرودة الجناحين من اليمين إلى اليسار عندما كانت تنظر إلى والدتها وكل هذا حدث وامي نائمة لا تعلم أن العلامة قد وضعت على جبهتها مرة أخرى "


استمر الدم نقيا واضحا للعين لمدة يومين واحتشدت الجموع ثانية لتشهد هذه العلامة وكان بينهم شيخ من شيوخ الكنيسة الإنجيلية بالسلط كان قد أتى ليرى هذه الآية ومسح قليلا من الدم بطرف منديله وترك الدم علامة على المنديل تماما كما يترك الدم العادي علامة عندما تمسحه عن جسدك وفي منتصف الليل بعدها بليلتين استيقظت السيدة حنه قعوار من نومها عندما كانت نفس اليد تمسح العلامة من على جبهتها


وليلة 25 يناير تكلمت السيدة حنه قعوار بهذه النبوة المروعة في ضوء الانحدار والانحراف والشر الذي نراه في زماننا في الغرب :


" لولا شعبي لافنيت سكان الأرض
ويل ويل لمن يقف في طريق شعبي
الرب يعرفهم جميعا
الملوك سيمضون وكل الأشياء ستمضي اما الرب الديان فسيبقى للابد
ويل ويل للعالم
فبقاء الحبل مربوطا سينتهي سريعا وسيسقط العالم
الشرير يتلذذ تاركا الفقير يموت
الروح يعرف كل شيء
الرب ينظر والديان قريب
لا يدينكم أحد أو لا تدعوا احداً يدينكم
سيعود شعبي وكل شيء سيرد
ويل لمن يقف في طريق شعبي
روح الحق يشهد
سيلتقي الشمال مع الجنوب وسيفصل الحق ويحكم الرب ويدين
سيأتي الغرب لنهايته وسيئن الشرق ( أو سينحرف الغرب وسيئن الشرق )
ويل لكم ايها المنحرفون عن الرب الديان

 

 

 

العلامة الثالثة حمامة واقفة

" في منصف ليلة التاسع والعشرين من يناير استيقظنا على صوت امي تغني وهي نائمة وعندما نظرنا لجبهتها رأينا علامة الدم على هيئة حمامة واقفة على جبهتها "
تكلمت السيدة حنه قعوار بلغات متعددة بالروح وأعطت الترجمة بالعربية
كل ما يقوله الروح سيحدث
سيجمع قريبا شعبي وسيأتي
مبارك شعبي خاصتي كل واحد منهم
ساجمع كنيستي وسأزيل الزوان
روح الحق يشهد وروح الحق سيتمم
لن اصمت بل سأتكلم وقلبي سيتواصل
نعم نعم سيكون هناك اعظم من هذا وستضاف نفوس كثيرة
كم إنسان رأى ولكنه لم يشهد بما رآه
كل شيء صعب سيحله هو
سأذهب لأقابل الروح
كثيرون سيتكلمون بالروح وسيزال الخبث
وسترون نهضة عظيمة
وصهيون صغيرة ستكون هنا ( بعمان )
بعد الرابعة فجرا استيقظت الأسرة على صوت السيدة حنه قعوار تغني ورأوا أن العلامة قد اختفت تماما

 

 

 

رابع ظهور لعلامة الحمامة

" ... استمرت العلامة لمدة أربع ساعات ثم زالت تماما بصورة فوق طبيعية الساعة الرابعة فجرا  .... ثم بعد أن تكلمت بالروح ( بالسنة ) باللغة الألمانية ثم أعطيت ترجمة باللغة العربية الفصحى لهذه الترنيمة
تعالوا يا خطاه وتحرروا
افرحوا وتهللوا بكلمته
اهتفوا بالمجد له قائلين هللويا
ويل ويل لمن يعيق الناس عن طريق الخلاص
حذري حذري كل من له صلة بك
توجد ثلاثة أنواع للخلاص : خلاص الخاطئ والخلاص على مراحل والخلاص النهائي ( ثلاثة مراحل : التبرير ثم التقديس أو التكريس ثم التحرير أو إعتاق الجسد )
لا تهزأ أيها الإنسان بروح الرب اتضع وانكسر أمام خالقك تفكر يا مؤمن انك سترى بعينيك عقاب الأشرار والذين يهزءون بك فثق ولا تدع أحد يثبط همتك
افرح يا من تعبت من اجلي ويا كل من أذل نفسه ويأكل من تعب قلبه ... لانك سترى إكليل المجد وستستعلن قوتك بمعجزة مدهشة وعلى مدى الثلاث شهور بعد ذلك أعطى الرب السيدة حنه قعوار كثير من النبوات الطويلة والجميلة للتحذير من محن قادمة ولتشجيع للكنيسة ومع انتشار هذه الكلمات النارية في كتيبات مطبوعة اشتعلت النهضة .


" ... اخترت كثيرا من بينكم  ... اخترت أشخاصا كثيرين ... لكنكم لم تطيعوا كلمتي وها أنا أحذركم الآن أحذركم ثانية أن ترجعوا وتقتربوا مني فرحين وأنا سأستقبلكم وسأرسل روحي عليكم ليقيم ضمائركم الميتة ... فضلتكم عن العالم لكنكم تركتموني وذهبتم بعيداً قدستكم للخدمة فلم تبدوا اهتماما ... أعطوا اذانكم الآن للروح الذي يتحدث في وسطكم وقدموا احتراما ورهبة للرب فصح العالم اجمع ... لقد أطلت روحي كثيرا وصبرت عليكم لعلكم ترجعون لي ولكنكم لم تكترثوا هذه هي الأيام الأخيرة وسأسكب روحي على كل من يرجع إلى وسأعلن معجزاتي بينكم ,  افرحوا وتهللوا يا من تمسكت قلوبكم بي ويا كل من احب واطاع وصاياي واظهروا حبكم لبعضكم البعض كما أحببتكم انا حتى الموت إسرائيل ستعود قريبا وتعمر الأرض


لا تيأس ولا تجبن لاني أنا الرب حافظك أعطى مجداً للآب وكرامة للابن واحتراما للروح القدس
كثيرا ما تكلمت بينكم لكنكم لم تكترثوا يا قليلي الإيمان أصغوا ,  الآن لكلماتي وافهموا ,  انظروا فاني قادم سريعا وستهتز السماء والأرض فرحاً.

 

 

 

 
< السابق

الفصل 7

التالي >